المنهج التعليمي

تُقدم المدرسة المنهج الأمريكي للمواد الأساسية مع اتباع بعض المعايير الدولية والخاصة بالمدرسة خاصة في مادة الاجتماعيات مراعاةً لنوعية طلابنا والثقافة العربية الإقليمية.

أما بالنسبة للمواد الثلاث (لغة عربية، تربية إسلامية، تاريخ قطر) فتلتزم المدرسة بتقديم المناهج المقررة من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في دولة قطر.

يضم المنهج مواد أساسية ومواد أخرى مكملة للتأسيس مع اتباع اللغة الإنجليزية لغةً رسميةً للتعليم.

هيكل المنهج


مرحلة الروضة

في هذه المرحلة التأسيسية يتعرّف الطالب إلى المواد الرئيسية من خلال اللعب والغناء والفنون مع تطوير قدراتهم الحركية ومهاراتهم التحليلية والإبداعية وتعزيز نموهم الشخصي والاجتماعي. يتعلّم الأطفال مفاهيم ومواضيع عدّة تمسّ حياتهم اليومية، كما يتعلّمون الاعتماد على الذات والتعبير عن أنفسهم منذ نعومة أظفارهم. ولا نجري أي اختبار في نهاية مرحلة الروضة (التمهيدي)، بل يعتمد انتقال الأطفال إلى الصف الأول الابتدائي على سجلهم السلوكي وقدراتهم التعلّمية.


المرحلة الابتدائية

تهدف هذه المرحلة إلى تزويد الطلاب بالمهارات الأساسية في القراءة والكتابة والرياضيات، وإرساء أساس متين للتعلم. تركز المدرسة بشكل كبير على التحصيل الأكاديمي خاصة في الرياضيات والعلوم حيث يتم تشجيع الطلاب على تطوير مهارات البحث والتحليل وحل المشكلات. توفر المعلمات أوراق عمل تكميلية وأنشطة تعليمية لتعزيز التعلم وتلبية احتياجات الطلاب ذوي التحصيل الدراسي المختلف. نظرًا لأن أكثر من 95 ٪ من طلابنا هم عرب من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، فإن مناهجنا الدراسية توفر لهم أساسًا أكاديميًا قويًا يؤهلهم للانتقال إلى أي منهج آخر بمستوى عالٍ من الثقة والقدرات.

من المحتمل توفير التعلم المدمج لطلاب المرحلة الابتدائية الذين يشعرون براحة أكبر عند الدراسة في المنزل والذين يستجيبون للتعلم بشكل أفضل من خلال المنصات الرقمية.


التقييم الأكاديمي

يتم تقييم الطلاب بشكل مستمر من خلال الاختبارات القصيرة والنشاطات الصفية والواجبات.

يُنظّم امتحانان للمواد الرئيسية في العام الدراسي، فيجري اختبار نصف السنة في ديسمبر وامتحان آخر السنة في مايو. وقبل هذه الامتحانات تقدّم المدرسات للطلاب أوراق عمل للمراجعة، كما تتمّ المراجعة الفاعلة في الصف، ما يتيح للطلاب التمرّن على الكثير من الأسئلة التجريبية النموذجية.

أما درجة النجاح في اختبار آخر السنة فهي 50 ٪ . وإذا رسب طالب في أحد الاختبارات، يتمّ الاتصال بالأهل ويتعيّن على الطالب إعادة الاختبار بعد مضيّ أسبوع. وفي حال تغيّب الطالب عن الاختبار الثاني أو رسب فيه، لا يُرفّع إلى الصّف الأعلى، ويتعيّن عليه إعادة الصف ذاته في السنة الدراسية التالية.


القدرات التعلّمية المختلفة

تسعى المدرسة إلى الارتقاء بقيم الاجتهاد وتحقيق الامتياز الأكاديمي لتقديم مستوى تعليمي عام مرتفع ومتميّز. يُمنح الطلاب الذين يحققون نتائج متواضعة فرصًا إضافيةً للتمرّن وتشجيعًا إضافيًا، ويتم الاتصال بالأهل لمناقشة خطة علاجية يتم تنفيذها في المنزل.

وإذا أظهر الطالب سلوكاً غير اعتيادي أو صعوبةً تعلّمية تعرقل تطوّره أو تعلّم الطلبة الآخرين، يتمّ الاتصال بالأهل وإحالتهم إلى اختصاصي مناسب لإجراء تقويم شامل ورفع تقرير بشأن نموّ الطالب وقدراته التعلّمية.

ونظرًا إلى ضيق مساحة والإمكانيات المحدودة للمدرسة، لا يسعها توفير المرافق أو البرامج المناسبة للأطفال من ذوي الاحتياجات الجسدية أو صعوبات التعلم.


الأنشطة والرحلات

تجرى الأنشطة المدرسية في حرم المدرسة من ضمن حصة النشاط الأسبوعية، وتتنوّع بين المسرح، والموسيقى، والفنون والأشغال اليدوية، والاقتصاد المنزلي، ورياضة الصالات والملاعب. وتنظّم المدرسة كذلك برنامجًا منوعًا من الرحلات الميدانية، وقد قام الطلبة سابقًا بزيارة المنتزهات والحدائق العامة، والقرية الثقافية كاتارا، ومتحف الفنّ الإسلامي، وحديقة الحيوانات الوطنية، وأسباير، والمتحف الوطني.